الجمعة، 17 ديسمبر 2010

مشاركة محمد اسلام شاشي في احياء ذكرى عاشوراء بمقر الخلافة العامة للزاوية التيجانية بمدينة عين ماضي الاغواط





الشعراء: لحدب الطاهر بشير - بشير عامري - جدور محمد -  رحماني أحمد - محمد اسلام




من  16 إلى 17 ديسمبر 2010
10 محرم 1432هـ
مشاركة الفتى النابغة محمد إسلام شاشي في
احياء ذكرى عاشوراء بمقر الخلافة العامة للزاوية التيجانية
 بمدينة عين ماضي بولاية الأغواط - الجزائر


بدعوة من السيد الفاضل الشاعر الشعبي الكبير محمد الطاهر لحدب شاعر مدينة عين ماضي، المكلف بتنظيم أمسية دينية وأدبية بمقر الخلافة العامة للزاوية التيجانية بمدينة عين ماضي بولاية الأغواط تحت الرعاية السامية للخليفة العام والممثل الأعلى للطريقة التجانية سيدي الشريف بلعرابي التجاني، وبمشاركة مجموعة من الشعراء والأدباء والمنشدين وكذا فرقة أحباب الرسول المحلية للمدائح الدينية والإنشاد، وبحضور جمع من المريدين والضيوف
وقد شارك الفتى النابغة محمد إسلام شاشي في هذه الليلة المباركة عاشوراء العاشر من محرم في جو من الصفاء والسماع الصوفي والتشجيع
وكان من الشعراء الحضور:الشاعر لحدب الطاهر - بشير عامري - جدور محمد -  رحماني أحمد - محمد إسلام وضيوف آخرون وكذا فرقة أحباب الرسول المحلية للمدائح الدينية والإنشاد ورئيسها المنشد زاوي بشير.

تعريف عام حول هذا الصرح الكبير
الزاوية التيجانية بعين ماضي (الأغواط )..
مركز إشعاع روحي و قبلة لملايين الأتباع في العالم
وكالة الأنباء الجزائرية : 25 - 08 – 2010

تعد الزاوية التيجانية بمدينة عين ماضي ( 70 كلم شمال غرب عاصمة الولاية الأغواط) ومقر خلافتها العامة مركز إشعاع فكري وروحي وقبلة لملايين الأتباع المنتشرين عبر العالم.
ولا زالت هذه الزاوية التي فقدت الخليفة العام للطريقة التيجانية الشيخ سيدي امحمد بن محمود التيجاني أمس الثلاثاء عن عمر يناهز 76 سنة تشع بالأعمال الخيرية حيث تستقبل الملايين من الزوار والمتبركين وتتميز بنشاط ديني وتعليمي مكثف مما مكنها أن تحتل مكانة بارزة في المجالات الدينية و الاجتماعية.

وتتوفر هذه الزاوية على مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وعلوم الفقه والدين لأبناء المنطقة وللطلبة الوافدين إليها من الزائرين والمتبركين من داخل الوطن وخارجه. وسميت الزاوية بالتيجانية  نسبة إلى مؤسسها سيدي أحمد التيجاني الجزائري الذي تربى وترعرع في كنف أخواله "التجاجنة البربرية" التي قطنت عين ماضي قديما ومنها اشتق لقبه "التيجاني".
و ولد الشيخ أحمد التيجاني سنة 1735 للميلاد بعين ماضي حيث درس الآداب والعلوم على يد الشيخ الخليل وجاب جل الأقطار العربية في رحلة بحثه عن تلقي العلوم الشرعية وتلهفه لملاقاة المشائخ والعلماء إلى أن وافته المنية سنة 1815 للميلاد وقبره معلوم إلى اليوم في مدينة فاس بالمغرب.
والشيخ أحمد التيجاني هو من أسس طريقة الذكر التي يعتمدها اليوم الأتباع والمسماة باسمه والتي تعتمد على "الوظيفة"

وللزاوية التيجانية هيكل تنظيمي يرأسه الخليفة العام وهو منصب يتداول عليه أفراد العائلة التيجانية بنظام الوراثة أما رتبة المشائخ و المقاديم وهم مريدون فانه يعينهم الخليفة العام لتسيير فروع الزاوية داخل أرض الوطن وعواصم الدول الأخرى. وتشير المعلومات إلى أن عدد أتباع الطريقة التيجانية في العالم يفوق 400 مليون شخص.
و للتيجانية فروع تابعة لها في الجزائر كزاوية " أوغروت" بأدرار وزاوية وادي سوف ( الوادي ) وزاوية تيماسين (ورقلة) ولها نفوذ قوي في أوساط المسلمين في العديد من البلدان الإفريقية وفي معظم البلدان في العالم. وبرحيل الخليفة العام للطريقة التيجانية الشيخ سيدي امحمد بن محمود التيجاني تكون هذه الطريقة الصوفية العريقة فقدت أحد أقطابها ورموزها وأحد أقطاب الذكر لما عرف عنه من إخلاص في سبيل الدعوة إليها وخدمة قضاياها وتوحيد مريديها.   (وكالة الأنباء الجزائرية : 25 - 08 – 2010)

الخليفة العام و الممثل الأعلى للطريقة التجانية: سيدي الشريف علي الملقب بلعرابي التجاني

مشاركة محمد اسلام شاشي في إحياء حفل افتتاح مُصلَّى السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها بالإقامة الجامعية 500 سرير - جامعة تيسمسيلت.


من  22 إلى 23 نوفمبر 2010 بولاية تيسمسيلت

مشاركة الفتى النابغة محمد إسلام شاشي في إحياء حفل افتتاح مُصلَّى فاطمة الزهراء بنت محمد (صلى الله عليه وسلم)  بالإقامة الجامعية 500 سرير
 - جامعة تيسمسيلت -

بدعوة من لجنة مصلى السيدة :فاطمة الزهراء رضي الله عنها  وبمناسبة افتتاح للمصلي لموسم 2010/2011 بالإقامة الجامعية 500 سرير - جامعة تيسمسيلت.
وبرعاية السيد مدير الإقامة الجامعية بجامعة تيسمسيلت.
وبعد الاستقبال الحار، وتقديم واجب الضيافة شارك محمد إسلام شاشي في إحياء هذه المناسبة الطيبة بداية بإمامة الطالبات في صلاة المغرب، وبعد العشاء تم انطلاق الحفل الساهر بالمطعم الجامعي بالإقامة عبر استعراض لمجموعة من المهارات الثقافية المكتسبة من تلاوة للقرآن الكريم، وقصائد ممجدة لكلام رب العالمين وكذا تلاوة أحاديث نبوية وترجمتها بالفرنسية ومنوعات أدبية مختلفة، في مزاوجة بين الأداء المباشر وكذا استعمال وسائل العرض السمعية -البصرية للاستعراض أهم المشاركات الإعلامية للفتي النابغة، ابتداء من مشاركته كضيف شرف في برنامج فارس القرآن الكريم مرورا بمختلف المحطات ثقافية وأدبية كتمثيله لأطفال الجزائر في أهم المحافل الوطنية والدولية على غرار اليوم الوطني للثقافة الفلسطينية بالجزائر وبرنامج تلفزيون العراق (بغداد كانت هناك) في تغطيتها لحفل المولد.
ولقد كان الحضور مكثفا وكبيرا خصوصا من جانب الأخوات الطالبات في مختلف التخصصات العلمية والأدبية، الذين حضروا وسهروا (في جو بارد) لاكتشاف هذا الفتى النابغة – عن كثب-والذي طالما سمعن عنه الكثير- وقد تجاوبن وتمادين كثيرا في تشجيعه.
 وفي نفس السياق تحدثت ممثلة عنهن قائلة: إن محمد إسلام اليوم ليس أخانا فقط، بل هو اليوم إمامنا وشيخنا وأستاذنا وقدوتنا وأملنا في المستقبل ان شاء الله، راجية أن يوفقه الله ليكمل المشوار –الصعب- الذي سار عليه الكثير من أهل العلم من العلماء.
وفي الأخير تم تكريم محمد إسلام بشهادة شرفية وهديا رمزية رفقة والده الفاضل الذي لم يدخر جهدا في إعداده، وسط دعوات بالتوفيق والنجاح والمواصلة، وسط فوضى التقاط صور تذكارية مع الحاضرات، تاركا أثرا طيبا خصوصا لدي الطالبات على وشك التخرج، الذين وجدوا في شجاعة محمد إسلام الشجاعة الأدبية (الكبيرة) وقدرته على فنون الخطابة، دون أي أثر للخوف أو الشك.
وودع الجميع على أمل العودة في مناسبات قادمة.









الاثنين، 1 نوفمبر 2010

محمد اسلام شاشي يشارك في التظاهرة الثقافية بأفلو بمناسبة اندلاع الثورة المباركة في الفاتح نوفمبر 1954

           













بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
كلمة محمد اسلام :أيها السادة الأفاضل، أيها الحضور الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد،
إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز، أن نقف وقفة عرفان لشعب قال لا لقيود الذل والعبودية قال لا لجرائم الاستعمار الغاشم، قال لا لإخطبوط الحلف الأطلسي..
          شعب أبيٌّ باسل ومغوار، شعب ضحى بالنفس والنفيس فداء للوطن، فعشت يا شعب، وعشت يا وطن.
أيها السادة الكرام  نيابة عن إخواني الأطفال والتلاميذ
نوفمبر غيرت مجرى الحياة    وكنت نوفمبر مطلع فجر
فلا الكلمات تفي، ولا الأقلام الجارية تكفي لملء صفحات سجل التاريخ الحافل بالبطولات والشهادة.
فشكرا وألف شكر، لأولئك الذين ضحوا بأرواحهم لأجل أن نعيش أحرارا في أمن وسلام.
ونقول لهم طوبى لكم طوبى، طوبى لكم النصر والشهادة،
نعدكم أيها الأبطال الشرفاء، أمواتا وأحياء أن نكون خير خلف لخير سلف، وإن الجزائر أُمُّنا، أمانةٌ في أعناقنا، وإنا على دربكم سائرون، فرحم الله معشر الشهداء وجزاهم عنا كريم الجزاء، وجزى الله عنا المجاهدين الأحياء منهم والأموات.
وشكرا لكل من أتاح لنا هاته الفرصة لنعبر عن مدى اعتزازنا وفخرنا بأمجادنا، وبطولات شعبنا الأبي،
الجزائر أولا، الجزائر ثانيا، الجزائر أبدا.
عاشت الجزائر حرة مستقلة.
والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


محمد اسلام شاشي  الطفل الذي لم يترك هذا الحدث يمر رغم قساوة الجو  فحاول المشاركة فكان له ذلك .
- انطلاق الوفود من مقر دائرة أفلو الى مقبرة الشهداء بافلو
- حضور المهرجان المعد في المركز الثقافي هوابرية عبد القادر الذي قامت بتنشيطه عدة جمعيات على رأسهم جمعية الصناعات التقليدية بأفلو التي تترأسها السيدة عسكري فاطيمة والتي قامت بدورها بتكريم بعض الوجوه البارزة في صنع المدينة .
- تناول اكراميات للوفود الحاضر من مختلف ولايات الوطن 

عبد الحكيم بوسبولة طفل جزائري في السادسة يتحدى الإعاقة بالتفوق ولد بلا يدين ولا رجلين

بالضغط اسفله تشاهد الموضوع مباشرة 

محمد اسلام يصنع الحدث بالأسبوع الثقافي لولاية جيجل في ولاية الأغواط


من  18 إلى 24 اكتوبر2010
الأسبوع الثقافي لولاية جيجل في ولاية الأغواط
الفتى النابغة محمد إسلام شاشي يحضر اختتام الأسبوع الثقافي لولاية جيجل في ولاية الأغواط
ويزور معرض ولاية جيجل ويمثل شعراء الأغواط وأصغر مثقفيها.
الفتى النابغة محمد إسلام يلتقي بمثقفي ولاية جيجل ويُكرَّم بهدايا رمزية من تراث المنطقة ويحضر الحفل الاختتامي


صور مختارة من ارشيف ابو محمد اسلام 


في معرض ولاية جيجل بالأغواط
أبو اسلام والشاعر الكبير قويدر مالكي والحاج محمد سفيان
الأخ الفاضل عامر شاشي مع ابن أخته وأخيه
الشاعر الشعبي يوسف كرعي مع شاعر  قصر الشلالة
الشاعرة بنت الشاطئ تهدي اسلام قصيدة
اهتمام من معالي السيد بلخادم بمحمد اسلام 
تلميذ مدرسة سعودي بن فاطمة

محمد اسلام في معرض ولاية جيجل بالأغواط

محمد اسلام مع الامام لزرق الشيخ
محمد اسلام مع السيد جلول بن تريعة -أستاذ والده
محمد اسلام مع في اكمالية البابطين بالأعواط
محمد اسلام مع مدير اكمالية البابطين بالأعواط
مدير التربية بالاغواط يصغي باهتمام

محمد إسلام شاشي يلقي كلمة رائعة عبر برنامج صباح الخير مهداة إلى كل معلمي الجزائر كما يشارك في نفس الحدث في عاصمة الولاية


بعاصمة الولاية (الأغواط) ومن اكمالية البابطين بالأغواط
الفتى النابغة محمد إسلام شاشي يحي مع الأسرة التربوية الحفل الولائي بمناسبة العيد العالمي للمعلم المصادف ليوم الخامس من أكتوبر ويكون ضيف الشرف.
محمد إسلام شاشي يلقي كلمة رائعة وقصيدة جميلة مهداة إلى كل معلمي الجزائر، نيابة عن كل التلاميذ

ويكرم من طرف السيد مدير التربية وكذا السيد مدير اكمالية البابطين وبتشجيع من أساتذة الاكمالية وتلاميذها



                        التلفزيون الجزائري برنامج "صباح الخير"

السلام عليكم جميعا، وصباح الخير لكل السادة الأساتذة ونشكر لكم الدعوة وحسن الاستقبال، وهذا التشجيع  المستمر.
بهاته المناسبة السعيدة عيد العالمي المعلم أود أن أوجه   هذه الكلمات البسيطة المتواضعة والصادقة تقديرا مني فباقَةُ وردٍ نديٍّ فوَّاح، نهديها لكل السادة الآباء والمعلمين والمثقفين والأولياء، الذين يبذلون قصارى جهدهم لإعداد جيل يرفع صرح هذا الوطن الكبير، الجزائر وما أدراك ما الجزائر؟
والشكر لله أولا على التوفيق، وتحية خاصة خاصة إلى والدي المهندس أبو إسلام -حفظه الله ورعاه- الذي لم يدخر جهدا في تربيتي وتدريبي عبر منهجية منظمة .
سيدي المعلم:    دعني أرسم لك العيــد إكليلاً من باقات الزهور وأصافح يدك الطاهرة التي خطت لي أول حرف من اسمي،   معلمي .. شمعة أذابت نفسها لتضيء لي جوانب حياتي المظلمة
معلمي، با أبتي، هذا يوم نهديه لك، نتذكر بديع أفضالك .. وجميل صنعك .. يوم نقدس فيه عظمة رسالتك، وأنت تحمل في وجدانك رسالة الرسل ولواء الإيمان في قلبك
وهبت لنا نفسك فبذلت المستحيل .. فجعلت منا عهداً جديداً .. عهداً مزوداً بنور الإيمان .. ونور المعرفة .. فلا نستطيع إلا أن نقول لك ..كل عــــــــام يا معلمي وأنت بخير
قصيدة حيِّ المُعلِّمَ
للدكتور / بدر عبد الحميد هميسه

           حيِّ المعلمَ شـامخا فاق الورى * أعطى الحيــاة حياته بل أكثرا
            واذكر على الأيام فضل جهاده *  متألـقا صــاغ العلوم جواهرا
          يا أيها الركب الــكريم تحية *  من عاشق عشق النجوم مفاخرا
            هذا المعلم من يدانــي فضله *  أو من يسابق جهده يا هل ترى؟
            سما يطاول أنجـما وكواكبا *  خضعت له كلُ المـعالي في الذرا
            كالبحرِ يصبحُ بالعطايا مثلـما * يمـسي على فيض الأماني زاخرا
            كالشمسِ تشرقُ بالضياء مجددا * حتى يـظل الـعود أخضر ناضرا
            هذا المجاهدُ إن شكا قرناؤه * يبقى على الأيام جـلدا صــابرا
            فشعارُه: "هذي القناعة والرضا" * ملك عـظيم قد رآه عــامرا
      إن ضنت الأيام يبقى حامدا * إن ضــاقت الأقدار يبقى شاكرا
      فطريقه الإخلاص يحدوه التقى * متعففا، صلب الإرادة طـاهرا
      وسلاحه (الطبشور) أول عهده* يبقى يـقاسمه الـطريق وآخرا
      لو قلت شعرا- سيدي- لتكسَّرت* هذي القوافي في يديك وأبحرا
      ما الـــشعر إلا نفثة ميمونة* تفنى تزول، وتـبقى دوما شاعرا
      هذا الكريم فحيّه واذكر له* فضلا كبيرا في الخلود مـسطرا

والسلام عليكم وشكرا

محمد اسلام ينال وسام النابغة من جمعية العلماء الجزائريين



بسم الله وما شاء اللهُ
 أصبح لمحمد اسلام  رصيدٌ أكثرَ من 23 حزباً من القرآنِ الكريم، وأكثر من 1200 بيت من الشِّعرِ العربي بين فصيح وملحون، نالَ وِسام النابغة من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين .

الثلاثاء، 26 أكتوبر 2010

مسابقة تلاوة القرآن الكريم التي تنظمها الجزيرة للأطفال





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تجدون أدناه وصلة مسابقة تلاوة القرآن الكريم التي تنظمها الجزيرة للأطفال، وهي لا تتطلب حفظا
وإنما فقط تلاوة بحسب قواعد التجويد وحسن الصوت،  محمد إسلام يطلب من الاطفال 
الذين لديهم ميولا  أن يشاركو وبالله  التوفيق


محمد اسلام شاشي برعم جزائري من الجنوب الجزائري شاهد الروابط

الأربعاء، 8 سبتمبر 2010

الامام الطفل محمد اسلام يؤم المصلين بمسجد الامام البوخاري بأفلو - صلاة التراويح 15 رمضان 2010

في سابقة تذكر للطفل النابغة محمد اسلام شاشي الذي كان اماما بامتياز وجدارة في ليلة النصف من رمضان لسنة 2010 بمسجد الامام البوخاري بأفلو.
شيوخ ومقرئين بمسجد الامام البوخاري بأفلو يزكون محمد اسلام ويجزونه في التلاوة 




الطفل النابغة يتوسط امام المسجد الشيخ ميلودي والشيخ هروالة أحمد صاحب مدرسة تعليم اصول الدين وفي نفس الوقت هو من أحسن المقرئين 

الشيخ هروالة أحمد صاحب مدرسة تعليم اصول الدين ومن أحسن المقرئين يحتضن الطفل الملهم وهو في غاية السرور لما رأى منه من تلاوة حيرة المصليين وتعتبر هذه الصورة التذكارية كايجازة من الشيخ الفاضل لهذا الطفل الملهم 

صورة تذكارية مع الدكتور شاشي عبد القادر وامام المسجد الشيخ ميلودي 

الأحد، 5 سبتمبر 2010

الطفل محمد إسلام شاشي من أفلو يخترق عالم الشهرة ويحلم أن يؤم المصلين في المسجد الأعظم




أحوال الناس 
الطفل محمد إسلام شاشي من أفلو 
يخترق عالم الشهرة ويحلم أن يؤم المصلين في المسجد الأعظم 
الطفل محمد إسلام شاشي،  ابن مدينة أفلو ، صاحب التسع سنوات، موهبة ربانية ونبوغ مبكر صقلته العناية والرعاية والتوجيه من طرف الوالد الجيلالي. اخترق عالم الشهرة بمشاركاته الواسعة في منافسات حفظ القرآن،  وأخرى ثقافية وفنية، ونال العديد من التكريمات التي بعثت في نفسه روح الاعتزاز والفخر ومواصلة المسيرة.
محمد إسلام يحفظ 20 حزبا من القرآن بأحكام التلاوة،  أهّلته للمشاركة كضيف شرفي في برنامج فرسان القرآن موسم 2009 وكرّم ببرنوس ووسام التلفزيون. يحفظ العشرات من الأحاديث النبوية باللغة العربية والفرنسية ومجموعة من الخطب ألقاها في عدة مناسبات وأمام جموع المصلين ارتجالا و1200 بيت من الشعر.
كما شارك في عدة تظاهرات ثقافية وعلمية جهوية،  ووطنية، وحتى دولية، أهمها تمثيله لأطفال الجزائر في يوم الثقافة الفلسطيني بدعوة من سفير فلسطين بالجزائر.
نال عدة شهادات وأوسمة نظير هذه المشاركات، آخرها كان  بملتقى الإنشاد والمديح المنظم بولاية سكيكدة، حيث كرم من قبل والي الولاية والتقى بالمنشد الترمذي وبعض العلماء وأمّ المصلين في صلاة التراويح بمسجد الإمام البخاري بأفلو ليلة النصف من شهر رمضان ويحلم أن يؤم المصلين بالمسجد الأعظم.    
المصدر :الأغواط: ع. نور الدين 
2010-09-05